رئيس الجمهورية يعلن حالة حرب في البلاد ويحث الشعب على مساندة الجيش في الحرب ضد الإرهابيين

Apr 06, 2017  عبدالفتاح محمود


مقديشو (٦ أبريل، ٢٠١٧) - أعلن رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية محمد عبد الله فرماجو عن حالة حرب في البلاد وحثّ الشعب على المشاركة فيها ومساندة الجيش في الحرب ضد الجماعات الإرهابية.

"أعلن اليوم أن البلاد في حالة حرب، وهذه الحرب لن تكون من جانب واحد، لقد أصدرنا الأوامر لكل فرد من أفراد القوات المسلحة بأن يكونوا في حالة استنفار تام للمشاركة في تأمين الوطن وفرض الأمن. إن المشاركة في هذه الحرب لن تكون مقتصرة على الجيش وإنما نريد من الشعب أن يساندونا فيها"

وفي كلمة له وهو يرتدي الزي العسكري عرض رئيس الجمهورية العفو على المقاتلين في صفوف حركة الشباب الإرهابية إذا قرروا نبذ العنف وإلقاء السلاح خلال ستين يوما.

"أود أن أوجه نداء إلى الفتية المضللين في صفوف حركة الشباب وأعرض عليهم العفو إن أرادوا نبذ العنف. إن الحكومة الصومالية ترحب بهم بأيد مفتوحة وسنوفر لهم التعليم وفرص العمل. نقول لهم أمامكم ستون يوما للاستفادة من العفو"

وذكر رئيس الجمهورية أن الحكومة الصومالية تخوض ثلاثة حروب متوازية ضد الإرهاب والفساد والفقر وهو ما يتطلب مشاركة أطياف المجتمع فيها.

 

وتزامنا من تصريحات رئيس الجمهورية وافق مجلس الوزراء على تعيين القادة الجدد لأجهزة المخابرات والجيش والشرطة ومصلحة السجون بالإضافة إلى عمدة مقديشو الجديد.

كما قدم رئيس الجمهورية تعازيه إلى أهالي الضحايا المدنيين الذين قتلوا في التفجير الذي استهدف مقهى بالعاصمة يوم أمس، وتمنى فخامته الشفاء العاجل للمصابين في هذا العمل الإرهابي الشنيع.

انتهى �,�