في كلمته في العربية رئيس الجمهورية يتحدث عن التقدم والتحديات في الصومال، ويدعوا إلى الحوار في الدول العربية غير المستقرة

Mar 29, 2017


عمان (٢٩ مارس، ٢٠١٧) ـ تحدث فخامة الرئيس محمدعبدالله فرماجو في كلمة مكتوبة وزعت على القادة العرب المشاركين في مؤتمر القمة العربية المنعقد في العاصمة الأردنية عمان، عن التقدم والتحديات في الصومال وأولويات الحكومة في معالجة التحديات.

 

وتطرق الرئيس في كلمته إلى صعوبة الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية والإنسانية في العديد من دول العالم العربي تزامنا مع انعقاد هذه القمة، داعيا وإلى توحيد الجهود والكلمة وإتخاذ القرارات المناسبة لمواجهة التحديات وتجاوزها.

 

"إن التحديات الأمنية والإنسانية من أخطر ما يواجه العالم العربي في الوقت الراهن وجاءت معظمها نتيجة للخلافات الداخلية، فعلى امتداد الوطن العربى تعاني شعوبنا في العراق وسوريا وليبيا واليمن مشكلة الإقتتال والحروب وعدم الأمن والإستقرار، لذلك ندعوهم جميعا إلى نبذ العنف وتوحيد صفوفهم ونقول لهم من واقع تجربتنا الطويلة والمريرة أن لا بديل عن الحوار والجلوس على مائدة المفاوضات، ثم الوقوف صفا واحداً أمام الإرهابيين الرافضين للسلام لأن الإرهاب يستهدف الجميع".

 

وحث فخامة الرئيس الفرقاء في الدول العربية الشقيقة التي تشهد صراعا على أخذ العبرة من الصراع الصومالي الذي دام سنيين وذكّرهم بأن الحوار هو الحل النهائي للنزاع في نهاية المطاف

 

"إنني في هذا المقام أقدم النصح الأخوي للدول العربية التى تشهد خلافات وصراعات داخلية وأعمال عنف بأن يستفيدوا من التجربة والدرس الصومالى أنه لا بديل عن الحوار، فمهما طال أمد الحرب ومهما أريق من دماء فإن الفرقاء سيلجؤون فى نهاية المطاف إلى الحوار ولذلك عليهم حقن دمائهم٫"

 

وأشار الرئيس فرماجو في كلمته إلى انه برغم الأزمات التي تخيم على العالم العربي فإن الصومال أحرز تقدما ملموسا خاصة ما يتعلق بالديمقراطية والتداول السلمي للسلطة.

" نزف إليكم البشرى من الصومال حيث جرت الإنتخابات في بلادنا بداية هذا العام فى أجواء سلمية غير مسبوقة وبصوة ديمقراطية حرة شفافة وتم بثها مباشرة على مرأى ومسمع كل العالم بدءاً بالانتخابات التشريعية التى انتخب الشعب الصومالي بمقتضاها أعضاء البرلمان الفيدرالى الذى يتكون من مجلس الشعب ومجلس الشيوخ، وأعقبتها الإنتخابات الرئاسية التي لم تكن أقل حماسة وحضوراً حيث قام أعضاء البرلمان ومجلس الشيوخ معا بأداء واجبهم الدستوري وانتخاب رئيس جديد للجمهورية بطريقة تجاوبت مع رغبة الشعب الصومالي فى التغيير واستقبل الشعب الصومالى نتيجة"

وذكر فخامته أن الإرهاب يتصدر التحديات التي تواجهها الصومال في الوقت الراهن.

 

"إن الهجمات المستمرة والتفجيرات الإرهابية المتلاحقة التي تدمر ما بناه الصوماليون بجهدهم وعرقهم وتزهق أرواح الآلاف من الأبرياء العزل وتستنزف الطاقات البشرية والمادية، هي الخطر الرئيس الذي يقف عائقا ءأمام إعمار الصومال وإعادة الأمن والإستقرار فيه"

 

 كما تحدث الرئيس فرماجو عن الظروف الإنسانية في البلاد والجفاف الذي يهدد حياة الملايين من النساء والأطفال وأدى إلى نفوق الماشية، داعيا الأشقاء العرب والعالم إلى تقديم المساعدة العاجلة للصوماليين.

 

" إن مواجهة خطر الجفاف تحتاج تحركاً عاجلاً وفاعلاً لإغاثة المتضررين وتحتاج تحركاً متوسط وبعيد المدى لإيجاد حلول مستدامة تكسر دورات الجفاف المتلاحقة وذلك بتوفير مصادر مياه دائمة وتوسيع رقعة الأراضى الزراعية"

 

وناشد الرئيس الدول العربية بالوقوف إلى جانب الحكومة الصومالية ودعمها في محاربة الإرهاب والتطرف وذلك عن طريق بناء الجيش الوطنى الصومالي والأجهزة الأمنية وتوفير المعدات والأسلحة الضرورية لهم والمساعدة فى تحسين أداء الأجهزة العدلية والقضاء.

 

                                    انتهى